منتدى كويتية

أهلا بكم بمنتدى كويتية
حيث الفائدة والرقي

منتدى كويتية

اللهم صل على محمد وآله
سبحان الله والحمد لله والله اكبر.... استغفر الله العظيم ...سبحانك اللهم اني ظلمت نفسي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
عليك بتقوى الله أن كنت غافلاً يأتيك بالأرزاق من حيث لاتدري فكيف تخاف الفقر والله رازقاً فقد رزق الطير والحوت في البحر ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة ماأكل العصفور شيئاً مع النسر "
أعزائي لاتنسون تضيفون كلمة طيبة تنفع من يقراها ويكون الاجر لك
زائرنا الكريم الان تستطيع المشاركة برايك ومساهماتك ولكن تذكر دائما قوله تعالى (( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ))

    من مجلة العربي

    شاطر
    avatar
    زهرةالبنفسج
    فيض المشاعر
    فيض المشاعر

    عدد المساهمات : 350
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010

    default من مجلة العربي

    مُساهمة من طرف زهرةالبنفسج في الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 4:07 pm


    اعجبتني هالمقالة وحبيت انقلها لكم



    رسالة إلى سيدة الجسور

    الغربة غربة سواء اخترتها أو اختارتك سواء في وطن عربي أو أجنبي، إنه تاريخ الجسد الذي لا يعترف إلا بجغرافية الوطن الأم، إنه الالتصاق الأزلي غير المفسر، ومهما غضبت من وطنك ومهما تمرّدت عليه، ومهما شربت عصير أحلامك خارجه هروبًا من طلباتك الصغيرة المجهضة داخله، ومهما ادّعيت الانصهار في فسيفيسائية المكان الجديد وأتقنت فنّه، سترحل إليه مشاعرك كل يوم بقصد أو دون قصد، فالجسد والروح ملك لثراه أو لثرى مدينة تنتظرك بحب ابنة هذا الوطن.

    هذا المساء شرفة من ذاكرة الياسمين يطل على حنين معتق في أوردة القلب يفكك شفرة شوق أثقلتها الأقفال وفي مقهى القلب المليء بالضجيج والرحيل تتسلقين في ذاكرتي كطفلة تعبث بأوراقي، تسافرين في دمي كقبلة فهل جاء دوري في الاعتراف بعد كل هذه السنين، وكل هذا الصمت, والعابرون قبلي عبدوا صخرتك العتيقة شعرا ونثرا؟، هل لأني تأخرت في اكتشاف متعة الالتحام بذاكرتك فقط عندما ربطت مصيري بحقيبة سفر؟ هل لأني الآن أشتاق إلى ملامحك الشائقة على شموع طفولتي التي شاهدتك وغرست معالمك الخارقة في تضاريس روحي وفي رذاذ صوتك السري الذي يتحرّش بي بين حين وآخر.

    لم أكن مدمنة مدن يومًا مثلما أدمنتك أنت وأنا في مطارات الغربة، وهاأنذا وفي خضم البحث عن لقمة «حرف» وموطن للذاكرة «أنقّب عنك في ذاكرتي كما ينقّب عن المعادن في الصخور، وأراك تحلقين كحمامة بين كتبي ودفاتري وأبجدياتي.

    «سيرتا» (التسمية القديمة لمدينة قسنطينة).. ابنة الصخرة العتيقة الغافية على جانبي وادي الرمال أزف اليك أشواقي.

    «سيرتا» صديقتي ومسقط قلبي من عاصمة النيل أكتب إليك وأستحضر روائح أزقتك ودروبك الضيقة وأسواقك وهندستك المعمارية التي تفوح منها روائح الحضارات النوميدية، الرومانية والبيزنطية، والإسلامية.. جمالك الآخاذ أزعج رجالا مبهورين بالقتل والمساومات، عشاقا دون قلب، فالحب لديهم طعنة خنجر.

    «سيرتا» زهرة الصخور وصديقة المحن والأحزان أستحضر حضارة ترفض الزوال يا ذاكرة المدن يا أسطورة، يا سيدة المدن أستحضر جسورك المعلقة في قلبي جسرًا جسرًا، ولكل جسر من جسورك رواية عشق مفرحة أو نهاية محزنة أو دعوة «للموت أو للحياة» فجسورك عميقة جدًا كالحزن شهية كالفرح، جسورك أدمنها العشاق والثوار والأحرار.

    «سيرتا» طيبة أنت وسخية بالمعالم التاريخية والدينية، سيدة الموسيقى الأندلسية «المالوف» هو ذلك الموروث الغنائي بنصوصه الأدبية وأوزانه الإيقاعية ومقاماته الموسيقية التي ورثتها بلدان الشمال الإفريقي عن الأندلس وطورتها وهذّبتها.


    ندى مهري


    .



    _________________
    avatar
    سما كويت
    بنفسجية ذهبية
    بنفسجية ذهبية

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 21/10/2010

    default رد: من مجلة العربي

    مُساهمة من طرف سما كويت في السبت أكتوبر 30, 2010 3:17 pm

    شكرا للنقل الجميل
    avatar
    غالية
    مشرفة
    مشرفة

    عدد المساهمات : 117
    تاريخ التسجيل : 01/11/2010

    default رد: من مجلة العربي

    مُساهمة من طرف غالية في الأربعاء نوفمبر 24, 2010 4:22 am

    موضوع حلو تسلمين
    avatar
    عاشقة الحرية
    عضو مهم جدا
    عضو مهم جدا

    عدد المساهمات : 94
    تاريخ التسجيل : 21/12/2010

    default رد: من مجلة العربي

    مُساهمة من طرف عاشقة الحرية في الثلاثاء مايو 31, 2011 9:28 am

    نقل متميز شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 10:26 pm