منتدى كويتية

أهلا بكم بمنتدى كويتية
حيث الفائدة والرقي

منتدى كويتية

اللهم صل على محمد وآله
سبحان الله والحمد لله والله اكبر.... استغفر الله العظيم ...سبحانك اللهم اني ظلمت نفسي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
عليك بتقوى الله أن كنت غافلاً يأتيك بالأرزاق من حيث لاتدري فكيف تخاف الفقر والله رازقاً فقد رزق الطير والحوت في البحر ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة ماأكل العصفور شيئاً مع النسر "
أعزائي لاتنسون تضيفون كلمة طيبة تنفع من يقراها ويكون الاجر لك
زائرنا الكريم الان تستطيع المشاركة برايك ومساهماتك ولكن تذكر دائما قوله تعالى (( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ))

    تفسير آية

    شاطر
    avatar
    زهرةالبنفسج
    فيض المشاعر
    فيض المشاعر

    عدد المساهمات : 350
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010

    default تفسير آية

    مُساهمة من طرف زهرةالبنفسج في الثلاثاء مارس 13, 2012 4:13 pm

    إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون ( 29 ) وإذا مروا بهم يتغامزون ( 30 ) وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين ( 31 ) وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون ( 32 ) وما أرسلوا عليهم حافظين ( 33 ) فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون ( 34 ) على الأرائك ينظرون ( 35 ) هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون ( 36 ) )

    يخبر تعالى عن المجرمين أنهم كانوا في الدار الدنيا يضحكون من المؤمنين أي يستهزئون بهم ويحتقرونهم وإذا مروا بالمؤمنين يتغامزون عليهم أي : محتقرين لهم ( وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين ) أي إذا انقلب ، أي رجع هؤلاء المجرمون إلى منازلهم انقلبوا إليها فاكهين [ ص: 354 ] أي مهما طلبوا وجدوا ومع هذا ما شكروا نعمة الله عليهم بل اشتغلوا بالقوم المؤمنين يحتقرونهم ويحسدونهم ( وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون ) أي لكونهم على غير دينهم قال الله تعالى ( وما أرسلوا عليهم حافظين ) أي وما بعث هؤلاء المجرمون حافظين على هؤلاء المؤمنين ما يصدر من أعمالهم وأقوالهم ولا كلفوا بهم فلم اشتغلوا بهم وجعلوهم نصب أعينهم كما قال تعالى ( قال اخسئوا فيها ولا تكلمون إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين فاتخذتموهم سخريا حتى أنسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون إني جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون ) المؤمنون 108 - 111

    ولهذا قال هاهنا : ( فاليوم ) يعني يوم القيامة ( الذين آمنوا من الكفار يضحكون ) أي في مقابلة ما ضحك بهم أولئك ( على الأرائك ينظرون ) أي إلى الله عز وجل في مقابلة من زعم فيهم أنهم ضالون ليسوا بضالين بل هم من أولياء الله المقربين ينظرون إلى ربهم في دار كرامته

    وقوله ( هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون ) ؟ أي هل جوزي الكفار على ما كانوا يقابلون به المؤمنين من الاستهزاء والتنقص أم لا يعني قد جوزوا أوفر الجزاء وأتمه وأكمله



    من سورة المطففين


    _________________
    avatar
    غالية
    مشرفة
    مشرفة

    عدد المساهمات : 117
    تاريخ التسجيل : 01/11/2010

    default رد: تفسير آية

    مُساهمة من طرف غالية في السبت يونيو 02, 2012 1:17 am

    جزاك الله خير

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 10:26 pm