منتدى كويتية

أهلا بكم بمنتدى كويتية
حيث الفائدة والرقي

منتدى كويتية

اللهم صل على محمد وآله
سبحان الله والحمد لله والله اكبر.... استغفر الله العظيم ...سبحانك اللهم اني ظلمت نفسي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
عليك بتقوى الله أن كنت غافلاً يأتيك بالأرزاق من حيث لاتدري فكيف تخاف الفقر والله رازقاً فقد رزق الطير والحوت في البحر ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة ماأكل العصفور شيئاً مع النسر "
أعزائي لاتنسون تضيفون كلمة طيبة تنفع من يقراها ويكون الاجر لك
زائرنا الكريم الان تستطيع المشاركة برايك ومساهماتك ولكن تذكر دائما قوله تعالى (( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ))

    ماشي الحال

    شاطر
    avatar
    احلام
    عضو مهم جدا
    عضو مهم جدا

    عدد المساهمات : 123
    تاريخ التسجيل : 27/10/2010
    العمر : 33

    default ماشي الحال

    مُساهمة من طرف احلام في الإثنين أكتوبر 10, 2011 12:14 am



    أيها الحال أعلم يقينا أنك لم تعد قادر على المشي والسير على قدميك

    لكننى فقط أجاملك حين أردد أمامهم " ماشي الحال "
    كى لا تلمح أعينهم عجزك وعكازك

    " ماشي الحال " كلمة نستخدمها حتى لو كان الحال " غير ماشي "
    فقد نردد " ماشي الحال " ونحن نعلم أن الحال قد لفظ آخر أنفاسه

    نرددها فى قمة الألم


    برغم أن الألم قد حول الحال بنا إلى رجل مسن مقعد

    نرددها فى قمة الحنين
    برغم أن الحنين قد حول قلوبنا إلى مجموعة من أطفال شيب الفقد شعورهم
    نرددها فى قمة الحاجة
    برغم أن الحال عند الحاجة قد تستر خلفنا ضعفا وتوارى تعففا عن السؤال
    نرددها فى قمة الخذلان
    برغم أن المواقف المخذلة تحيط بنا كجهات الأرض الأربع
    نرددها فى قمة الحزن
    برغم أن خطوط الحزن تحفر فى ملامحنا من الحال المحزن خنادق مرعبة
    نرددها فى قمة إحباطنا
    برغم ان غِربان الإحباط تنعق فى رؤسنا صباح مساء
    نرددها فى قمة الفقد
    برغم أن الفقد بنا قد تحول إلى طفل ملهوث إتكأ على صدر الليالي ليبكي بحرقه



    فــــــــ " ماشي الحال "

    عبارة أصبحت مع الوقت رفيق لسان أثقل الحزن حروفه
    عبارة تأتى لحيقة بسؤال يقذف به أحدهم فى وجوهنا ذات تحية
    ويمضي دون أن ينتظر الإجابة أو يهتم بطبيعة الحال الذى سأل عنه
    فلم يعد الزمن يتسع لإنتظار إجابات الأسئلة
    أصبحنا نوجهها من باب العادة والتعود
    ولا هو يتسع لوصف الحال الذي أصبحنا عليه
    أو للخوض بتفاصيل لا تعني لسوانا شيء

    لهذا فنحن
    نرددها بإبتسامة برغم أن الدموع تملأ أعيننا
    نرددها بتحد برغم أن الهزيمة تحيط بنا
    نرددها بنجاح برغم أن الفشل قد نال منا
    نرددها بقوة برغم أن الضعف بدأ ينخر بنا


    ومع الوقت


    أصبحنا نرددها كحالة من الرضا المفتعل


    نلجأ إليها لنستر بها ما لايجب أن يُكشف

    و لنوارى بها ما لا يجب أن يظهر
    ل نحمى بها ما لا يجب أن يضعف

    ل يبقى الجميل جميلا والقوي قوي والنقي نقيا


    من منكم يملك القدرة على الأعتراف ب "الحال الحقيقي" ؟؟؟
    من منكم يملك القدرة على وصف الحال بدقة ؟؟
    من منكم يملك القدرة على تجريد الحال من عكازه ؟؟
    من منكم يتسع وقته لإحترام قدرة الأخرين فى وصف حالهم " غير الماشي " ؟؟

    أيها الحال
    .

    أستمر فى مشيك ... فكل الأشياء سواك توقفت !!!



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 11:35 am